الثلاثاء، 23 نوفمبر، 2010

ألبوم الحياة البرية


كما تعودنا من خلال ألبوم صورة و معلومة ، أن نجوب العالم من خلال عدسات الكاميرا، فيوما نستكشف أعماق الحياة البحرية و يوما أخر ننطلق إلى الفضاء أما اليوم فنجوب الحياة البرية من خلال 10 صور فائزة فى مسابقة أطلقها الأخوان ويليام و ماثيو بورارد- لوكاس و هما مصوران إحترافيان فى مجال الحياة البرية و كان موضوع المسابقة يدور حول الحياة البرية و أهمية إظهار سلوك برى معين من خلال الصورة.تلقى الأخوان قرابة ال5000 صورة و نرى منهم الآن ال 10 صور الفائزة.


انتهى اليوم...و غدا يوم آخر



هذه الصورة الملتقطة بحرفية بواسطة المصور "ستيفن باولز"، لطائر السنونو فاردا جناحيه منطلقا ، من خلال تلك النافذة المكسورة ألتقط له ستيفن الصورة بينما السنونو متجه إلى عشه فى نهاية اليوم.


متخفية



تلك الصورة لسمكة صغيرة شفافة ذات عينان بارزتان، ألتقطها المصور جيلبرت ولى بينما السمكة مستقرة على أحد الأفراع المرجانية و الجدير بالذكر أن شفافية هذه السمكة هى أحد أسلحتها الدفاعية للتخفى من أعدائها الطبيعين.

العنكبوت الأم

أنثى العنكبوت(الأم) تعتنى بكيس بيضها على عشها فوق ورقة الشجر الخضراء بينما ينبثق من الكيس مئات من العناكب الصفراء الوليدة. هذه الصورة ملتقطة بواسطة المصور" بابانى مورساد ماندو" من الهند.

الدولفين التجريدى


"كريستين جارم" كثيرة الترحال من أجل إلتقاط الصور الغير تقليدية ، و قد نالت صورتها الغير تقليدية تلك لهذا الدولفين جائزة فى المسابقة. مالت كريستين عند حافة القارب بزاوية كبيرة لتلتقط هذه الصورة للدلافين التى تمارس التزحلق على المياه.

إختبار اتزان


هذا النسر الشاب أبيض الذيل يكافح من اجل الحفاظ على إتزانه فى وجه العاصفة الثلجية. صورة ملتقطة بواسطة "هارى أيجينز" فى النرويج.

إنذار القرش


صورة رائعة ألتقطها "أليك كونا" لأسراب الأسماك المتخذة حيطتها و حذرها بترك مسافة كافية بعيدة عن القرش ذو الرأس الأسود فى المياه العميقة ، و أكثر ما يثير الدهشة أن المسافة الإحترازية التى أتخذتها أسراب الأسماك تقريبا تأخذ شكل القرش!

النمل فى مجد الصباح


المصورة "ريتشل هادى" أبرزت تلك النملة فى إطار نفقى صنعته بتلات زهرة "مجد الصباح"، تلك الزهرة إتخذت إسمها من طبيعتها حيث أنها تتفتح فى الصباح الباكر و تنغلق فى الأوقات الدافئة من اليوم.

المفترس الأخضر


"هارى فينكتش" المصور الهندى إلتقط تلك الصورة فى الوقت المناسب بينما يقوم "ثعبان الشجر الكرم الأخضر Ahaetulla nasuta" بإبتلاع فريسته السحلية.


النظرة

صقر "العوسق" ينظر بلا مبالاة من فوق جناحه المفرود، سامحا للمصور "ماركو بارنو" بإلتقاط هذه الصورة.

النو على ضفاف نهر مارا

حيوان النو ذلك الحيوان الأفريقى البرى الذى ينتمى إلى فصيلة الغزلان و الظباء و له رأس أشبه برأس الثور و ذيل ناعم كذيل الحصان! إلتقط "تيرى وول" الصورة لقطيع من حيوان النو و هو يثير الغبار من حوله على ضفاف نهر "مارا" خلال رحلته التقليدية لعبور نهر مارا مهاجرا من هضاب سيرينجتى إلى تانزانيا.

و إلى هنا تنتهى مجموعتنا من الصور لهذا يوم من ألبوم صورة و معلومة.

هناك 4 تعليقات:

  1. مفيد بالمعلومات خصيصا حيوان النو اريد معلومات
    اكثر شوقتوني اكثر لمعرفة الحياة البرية والطبية
    اريد معلومات ايضا عن الاحصنة وشكرا جزيلا
    لكم جميعا

    ردحذف
  2. لله في خلقه شئون

    ردحذف

  3. جامعة المدينة العالمية
    http://www.mediu.edu.my/ar/
    مجمع

    مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
    http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=94

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا المصطفى محمد وعلى أله الأطهار وأصحابه الكرام أجمعين وعلى التابعين وتابع التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:
    من منن العزيز الحكيم على خلقه أن اصطفاهم بالحكمة، وبأن فتح أمامهم أسرار العلوم وسنن المعارف لينتفعوا وينفعوا. ونحمد الله عل وجلى أنه من بين منْ حباهم بمنة العلوم والمعارف جامعة المدينة العالمية، فتمثلت هذه المنة الطيبة المباركة بمجلة الجامعة (مجمع) الدولية المحكمة، التي أرادها لها العزيز الحكيم أن تكون بابا يلجه كل طالب عالم وباحث معرفة. كما هيأ لهذه المجلة نخبة من الباحثين والأكاديميين ممن أخذوا العهد على أنفسهم في بذل أقصى الجهد تحقيقا لكل ما تبغيه وتسعى إليه الجامعة ومجلتها من أهداف ومهام لخدمة الانسانية دون تمييز في اعرق أو لون.
    من المنطلق أعلاه ندعوا بصدق نية كل من لديه الرغبة الخالصة في يجعل مجلة جامعة المدينة العالمية قاربه الذي يسري به في بحر المعارف والعلوم أن لا يتردد في الكتابة إليها، وسوف يجد من هيئة تحريرها كل العون والمساعدة شريطة الالتزام بأهدافها التي قامت عليها وشريطة التوافق مع مبادئها التي التزمت بها. ويقينا بإذن الله تعالى سيجد الباحث فيها كاتبا كان أو قارئا وسيلة راقية وفاعلة في دعم مسيرة الانسان الحضارية لتحقيق خلافة الانسان في هذا الكون واعماره بما شاء له خالقه وباريه عز وجل.
    إليكم رابط ضوابط النشر في المجلة:
    http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=91
    استمارة النشر:
    http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=120
    انضم إلى قائمة المحكمين
    http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=914


    مع تحيات/
    مجمع

    مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
    http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=94

    ردحذف

الصفحات